Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
عشرات القتلى في قصف على المستشفيات والمدارس بإدلب
قصف ادلب

قالت ميشيل باشليه مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أن الضربات الجوية التي نفذها النظام السوري وحلفاؤه قد أصابت مستشفيات ومدارس ومخابز مما أسفر عن مقتل ما يزيد على 103 من المدنيين من بينهم 26 طفلاً، وقالت: “هذه أهداف مدنية، وفي ضوء النمط المستمر لمثل هذه الهجمات، يبدو من غير المرجح بشدة أن يكون قصفها حدث بطريق الخطأ”، واستنكرت ردود الفعل الدولية بقولها أنه مع ارتفاع الحصيلة هناك لا مبالاة دولية واضحة.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة أن ما يفوق الـ 400 ألف نازح من شمال غربي سوريا خلال  3 أشهر من التصعيد من قوات النظام حيث أنها محافظة إدلب هي محافظة خارجة عن سلطة النظام وتهيمن عليها قوات المعارضة.

وجاء في بيان لمكتب تنسيق المساعدة الإنسانية أن النازحين الذين يغادرون جنوب إدلب وشمال حماة يتوجهون إلى مناطق بعيدة عن القصف وقد يصلون إلى مناطق شمالية مع حدود تركيا ليستقروا في مخيمات للاجئين.

وجاء في نص البيان: “مخيمات النازحين مكتظة وكثيرين يضطرون للبقاء في الهواء الطلق”، مشيراً إلى أن “حوالي ثلثي النازحين موجودون خارج المخيمات، في محافظة إدلب وحدها تستقبل نحو مئة مدرسة حالياً نازحين غالبية الذين يفرون ينزحون إلى خارج محافظة إدلب بينما توجه عدد قليل إلى شمال محافظة حلب”.