Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
مخيمات الفلسطينيين في لبنان تغلي.. إثر قرار وزير العمل
مخيمات الفلسطينيين

دعت وزارة العمل بلبنان إلى تطبيق قانون مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية، ونتيجة لذلك قُفلت مؤسسات يمتلكها فلسطينيون في لبنان، كما تم طرد الفلسطينيون العاملون بمؤسسات مختلفة بشكل لم يسبق له مثيل.

فدعت قوات سياسية فلسطينية ولجان شعبية ولجنة سوق الخضار في لبنان إلى الاحتجاج على مثل هذه الأفعال في حق الفلسطينيين، فخرج الفلسطينيون صباح يوم الثلاثاء إلى الطرق الرئيسية وأحرقوا الإطارات لشل الحياة في لبنان، وانطلقت مسيرة أخرى يوم الأحد من شارع التحتاني بمخيم عين الحلوة، رفضاً لهذه الإجراءات.

فقال وزير العمل بلبنان كميل شاكر أبو سليمان في مداخلة تليفزيونية عبر أحد القنوات اللبنانية، أن هذا القرار لم يكن المقصد منه الأخوة الفلسطينيين أو جنسية بعينها، بل هو فقط تطبيق القانون، وأن رد الفعل هذا غير مفهوم سببه.

في الوقت ذاته عقدت هيئة العمل الفلسطينية الموجودة بمنطقة صيدا اجتماعاً لمناقشة القرارات التي اتخذتها وزارة العمل اللبنانية، والتي تشكل  خطورة بالغة على حياة المعيشة  للفلسطينيين في لبنان.

وأسفر الاجتماع عن اتفاق اللجنة على عمل إضراب يشمل جميع أبناء الشعب الفلسطيني في مخيمات منطقة صيدا وطالبوا بعدم إدخال أي مواد غذائية لهم، كما أكدوا بتصعيد هذه التحركات في حالة رفض وزارة العمل اللبنانية التراجع عن هذا القرار الظالم، وستبقى هذه الاجتماعات مفتوحة لمراقبة الحراك السياسي في لبنان، كما حذروا من الإساءة إلى الشعب اللبناني والعلاقات الأخوية التي تربط الشعبين اللبناني والفلسطيني.