Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
لا صحة لخبر الإفراج عن الشيخ سلمان العودة
سلمان العودة

قبيل العيد انتشرت شائعة إطلاق سراح الشيخ سلمان العودة بعفو ملكي هو وبعض الدعاة البارزين مثل علي العمري وعوض القرني وقد تم تداول الخبر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي فيما لم تعلق السلطات السعودية على صحة الخبر من عدمه حتى الآن.

حساب “معتقلي الرأي” الذي يهتم بالمعتقلين قد عبر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بقوله أنه لا صحة لما تم نشره وتداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعية بشأن خبر صدور قرار بعفوٍ ملكي يقتضي الإفراج عن الدعاة وعلى رأسهم الداعية البارز سلمان العودة.

وقال على حسابه: ” نؤكد أن هؤلاء المشايخ لا ينتظرون عفواً ملكياً، فالحرية حقهم الطبيعي، وعلى السلطات أن تفرج عنهم فورا ًمن دون قيد أو شرط مسبق”.

وكانت السلطات السعودية في سبتمبر الماضي قد أوقفت مجموعة من الدعاة البارزين وعلى رأسهم الشيخ سلمان العودة وعوض القرني وعلى العمري في سبتمبر 2017، وقد لاقى خبر اعتقالهم صدى واسع وقد طالبت العديد من المنظمات الحقوقية والعديد من الشخصيات الإسلامية بضرورة الإفراج عنهم.

هذا وقد تداولت بعض الأنباء قبيل أسبوعين تفيد باعتزام السلطات السعودية إعدام الدعاة الثلاثة المعتقلين فير أنه لم يصدر من السلطات السعودية ما يؤكد أو ينفي صحة هذه الأنباء كما أنها لم تعلق كذلك على خبر الإفراج عنهم بعفوٍ ملكي.