Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
جريمه لن تتخيلها من فتاه تبلغ 14 عام

في احدي المدن اندلع حريق هائل في احدي المنازل واستغرق إطفاء الحريق بضع ساعات وبعد الانتهاء من إطفاء الحريق تم معاينه المنزل فقد وجد جثه متفحمه تماما لدرجه انهو يصعب التعرف على الجثة ألا انهو وجد مع الجثة هاتفا محمولا وكانت ترتدى بعض الأساور والتي من خلالها قاموا الأهل بالتعرف عليها من خلال هذه الأشياء وقالوا بانها ابنتهم .

وبعد عام من الحزن والآسي على فقدان ابنتهم قامت الشرطة باستعداء الأهل وقد وجدوا ابنتهم حيا ترزق فقد أمسكت بها الشرطة في بلد مجاوره وبسؤال الفتاه والضغط عليها فقامت بالبوح عن خطتها .

قائله أن في هذا اليوم قاموا أهلها بالخروج وهى تحججت بالمرض حتى لا تذهب معهم وقامت الفتاه بالاتصال بصديقتها قائله لها أنها ترغب أن تجلس معها وبالفعل جاءت أليها صديقتها ووصلت صديقاتها وطلبت منها أن يلعبوا عسكر وحرميه وان ترتدى صديقتها بلبس أساورها واخذ هاتفها وقامت بإلقاء البنزين عليها واحرقها .

وعن سؤال الفتاه عن السبب التي فعلت من شانه هذه الجريمة قالت إنها كانت ترغب في اكتشاف بلدها والسفر إلى المدن المجاورة ولكن كانت تلقى رفض الأهل دائما ففعلت ذلك حتى يتأكدوا أنها قد ماتت ولا يقوموا بالبحث عنها نهائيا لتقوم هي برحلاتها في البلاد .

مصدر هذة المقالة :

المصدر : اليوم السابع