Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
الحكم بالسجن على رئيس دولة حالي بسبب جريمة ارتكبها منذ 4 عقود
ديسي بوترسيه

حكمت محكمة في سورينام على الرئيس الذي يدعى ديسي بوترسيه بالسجن لمدة 20 عامًا وذلك بعد تثبيت تهمة القتل العمد عليه بعد أن قام بإعدام 15 معارضًا بتهمة على إثر عملية محاولة انقلاب فاشلة من أجل الاستيلاء على السلطة في عام 1982.

الرئيس ديسي الذي في زيارة رسمية لدولة الصين دعته بعض أحزاب المعارضة إلى إلى الاستقالة من منصبه لكن المحكمة العسكرية لم تصدر بعد أمرًا باعتقاله.

من جهة أخرى قال نائب رئيس الحزب الوطني الديمقراطي الذي يرأسه ديسي بوترسيه رامون أبراهام أنه يتوقع عودة بوترسيه يوم الأحد القادم بعد إلغاء رحلة إلى كوبا كان من المقرر أن يقوم بها، كما دعا حزبه إلى عقد اجتماع طارئ.

وقضت المحكمة بأن بوترسيه كان قد أشرف على عملية قتل واختطاف حوالي 16 من الصحفيين والمحامين وأساتذة الجامعات وقام جنوده بقتل 15 في قلعة في العاصمة باراماريبو تعود للحقبة الاستعمارية فيما نجا زعيم نقابي واحد ليكون شاهدًا على هذه الواقعة فيما بعد ويشهد ضد بورتسيه.

ولم يعلق بورتيسه على حكم إدانته كما أنه ينفي هذه الاتهامات عنه بشدة لكنه قد أوكل محاميًا للدفاع عن موقفه في المحكمة.

 

 

 

مصدر هذة المقالة :

المصدر : اليوم السابع