Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
غلاء غير مسبوق النظير في الأسعار السورية بعد تدهور الليرة
سوريا

تراجعت الليرة السورية تراجعًا غير مسبوق النظير وتدهورًا أمام العملات الأجنبية الأمر الذي ألقى بظلاله على جميع سكان سوريا.

وارتفعت أسعار المواد والخدمات أمام الدولار الأمريكي مما أدى إلى تراجع  سعر صرف الليرة السورية، فيما وصف بعض السكان السوريون هذا الارتفاع بـ ” الجنوني”، ويعد هذا هو التراجع الأول من نوعه منذ  لسنوات حيث وصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي 800 ليرة.

وفي تعليق على الأزمة الاقتصادية الحالية قال  جلنك عمر قال الأكاديمي والخبير الاقتصادي السوري:  ” إن “قدرة حكومة النظام السوري على التعامل مع هذه الأزمة ليست كبيرة نتيجة الدمار الّذي حلَّ باقتصادها خلال ما يقارب تسع سنوات من عمر الأزمة حتياطات النقد الأجنبي في البنك المركزي السوري باعتقادي هي في الحد الأدنى، لذلك ربما لم يعد بإمكانه القدرة على التدخّل أو المساهمة في حلّها”.

يذكر أن المواطنون السوريون يواجهون أزمة كبيرة في مختلف قطاعات الحياة خاصة في تأمين مستلزماتهم الغذائية وكذلك مواد التدفئة التي تلزمهم في للوقاية من برد الشتاء وأيضًا على الصعيد الطبي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة السورية زيادة رواتب موظفيها زيادة قدرها 26 دولار أمريكيًا، إلى جانب منح سلة غذائية بمقدار 10 آلاف ليرة سورية أي بما يعادل نحو 13 دولار أمريكي.