Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
اكتشاف ثقب أسود وتشكيك في نظريات تطور النجوم
espace

اكتشف علماء الفلك وجود ثقبًا أسود اللون ضخم في مجرة درب التبانة يبلغ حجمه 70 مرة أكبر من حجم نجم الشمس وهو ما دفع العلماء إلى التشكيك في النظريات الحالية  لتطور النجوم.

وبحسب ما ذكرته مجلة “نيتشر” فإن الثقب الأسود “إل بي-1” يبعد حوالي 15 ألف سنة ضوئية عن كوكب الأرض وقال قائد البحث في المرصد الوطني لعلم الفلك الصيني ليو جيفنغ أن حجم ثقب الأسود أكبر بكثير مما كان يظنه العلماء، وأضاف بقوله: “ينبغي ألا توجد ثقوب سوداء بهذا الحجم في مجرتنا وفقا لمعظم النظريات السائدة حول تطور النجوم   ” ويعتقد ليو أن النجوم النموذجية في مجرة درب التبانة تساهم الرياح النجمية في تلقي غازاتها وهو ما يمنع ظهور الثقب الأسود ” إل بي-1″.

وتحدث الثقوب السوداء النجمية حين انهيار نجم على نفسه وتكون بحجم 20 مرة من  حجم الشمس، وأوضح بقوله: ” الآن سيتعين على الباحثين مواجهة التحدي المتمثل في شرح طريقة تشكّله”.

من جهته قال الفيزيائي ديفيد رايتزي من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أن علماء الفلك يعتبروا في بداية طريقهم في “وفرة الثقوب السوداء والآليات التي تتشكل من خلالها”.

جدير بالذكر أن الثقوب السوداء النجمية عادةً ما تتشكل بعد انفجارات نجمية هائلة (سوبر نوفا)  وهذا ما يحدث حين احتراق النجوم الكبيرة في نهاية حياتها.

 

 

مصدر هذة المقالة :

المصدر : اليوم السابع