Web Analytics Made Easy -
StatCounter
التخطي إلى المحتوى
إبحار أول محطة روسية عائمة نحو القطب الشمالي
محطة نووية

قامت أول محطة روسية عائمة بالإبحار من ميناء مورمانسك في القطب الشمالي وذلك بهدف توفير الكهرباء لمنطقة نائية في البلاد، الامر الذي أثار العديد من المخاوف من جانب دعاة الحفاظ على البيئة.

بدورها المحطة المعروفة باسم “أكاديميك لومونوسوف” والتي تم تطويرها من قبل شركة روس أتوم النووية وهي شركة تابعة للدولة، انطلقت في رحلة يبلغ طولها 5000 كيلومتر في مياه القطب الشمالي متجة نحو منطقة تشوكوتكا الواقعة في مضيق بيرينغ على جانب ألاسكا الآخر.

حيث من المقرر أن تحل المحطة المزودة بالوقود النووي محل محطة تعمل بالفحم ومحطة نووية قديمة جدا تزود أكثر من أكثر من 50 ألف شخص بالكهرباء.

وقالت محطة روس أتوم النووية أن المحطة العائمة الجديدة آمنة و تشكل مصدرا جديدا للطاقة  لتغذية التجمعات السكانية المعزولة على سطح الأرض؛ غير أن دعاة الحفاظ على البيئة قد عبروا عن قلقهم إزاء المخاطر التي من الممكن حدوثها في حال وقوع حوداث نووية.

وصرح أحد ممثلي فرع منظمة السلام الأخضر في روسيا رشيد عليموف لرويترز بقوله: “نعتقد أن أي محطة عائمة للطاقة النووية هي وسيلة مكلفة ومحفوفة بالمخاطر للحصول على الطاقة”.

وقالت روس أتوم رداُ على تعليقات السلام الأخضر: “تعمل المنظمة على إثارة الذعر، بدلا من النظر إلى أكاديميك لومونوسوف باعتبارها فرصة لتوفير طاقة نظيفة وصديقة للبيئة ومستقرة في الظروف الصعبة والمناطق النائية”.

مصدر هذة المقالة :

المصدر : اليوم السابع